منتديات أبوفارس لجميع ما تتمناه

عن شداد بن أوس ‏‏رضي الله عنه ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏سيد ‏‏الاستغفار أن تقول{ اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت} قال ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة  .رواه البخاري

المواضيع الأخيرة

» لا يمكنني الرد في قسم:
الخميس يناير 13, 2011 1:11 am من طرف TooOooP

» نبذة عن الأنبياء الذين ذكرو في القران
الخميس يناير 06, 2011 11:48 pm من طرف AzooOooZ

» الصورة التي شل الله يد مصممها
الخميس يناير 06, 2011 11:20 pm من طرف AzooOooZ

» كله من الثلج
الأربعاء يناير 05, 2011 7:23 am من طرف sony3 for EvEr

» ولا الضالين قصة واقعية
الأربعاء يناير 05, 2011 7:21 am من طرف sony3 for EvEr

» ملائكة تنقذ فتاة من الاغتصاب
الأربعاء يناير 05, 2011 7:17 am من طرف sony3 for EvEr

» خانته ومازال يحبها
الأربعاء يناير 05, 2011 7:10 am من طرف sony3 for EvEr

» فساد شرطة البحرين
الأربعاء يناير 05, 2011 6:59 am من طرف sony3 for EvEr

» صورةاول مرة اشوفها
الأربعاء يناير 05, 2011 6:44 am من طرف sony3 for EvEr

التبادل الاعلاني


    قصــــــــة نـــــــزول الوحـــــــــــي على (الرســــــــــؤل) صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    ( M فـإألـح العجم ـي M )
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 81
    تاريخ التسجيل : 24/10/2010

    قصــــــــة نـــــــزول الوحـــــــــــي على (الرســــــــــؤل) صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  ( M فـإألـح العجم ـي M ) في الأربعاء أكتوبر 27, 2010 12:35 am


    بسم الله الرحمن الرحيم

    ذكرت زينب لما ورّكــــت أرما فقلت سقيا لشخصٍ يسكن الحرما
    بنت الأمين جزاها الله صــــالحاً وكلٌ بَعــلٍ سيثني بالذي عـلِما[1]



    نزول الوحي على محمد r وإسلام زينب {رضي الله عنها}:

    عندما نقول أنه ليس من الغريب أن يكون محمد r نبي الأمة فأننا نعني ذلك لعدة أسباب، فالرسول r كان يتمتع بأنبل الصفات وأحسن الأخلاق؛ فقد عٌرف بصدقه وأمانته؛ ومساعدته للضعيف والفقير؛ وبتلك المحاسن التي أشتهر بها كان هو الرجل الأعظم والأكمل بين سادات قريش في مكة.
    تبدأ قصة نزول الوحي عندما بدأ الرسول r ينشغل في التأمل في خلق الله وهو في غار حراء. وكان يقضي أوقاتاً طويلة في تأمله وتدبره ، وفي الجانب الآخر كانت زوجته السيدة خديجة {رضي الله عنها} تسأل عنه دائماً وترسل من يأتي بأخباره إليها، وكانت هي أكثر من يهيئ له الراحة والسعادة. وبعد نزول الوحي على رسول الله r ، أسرعت خديجة إلى ابن عمها ورقة بن نوفل تروي له كل ما حصل مع زوجها في غار حراء، فبشرها بأنه سيكون نبي الأمة المنتظر ولكن وفي الوقت نفسه فإنه سيتعرض للتعذيب والاضطهاد من قريش. سرت خديجة ببشارة النبي وحزنت بعد معرفتها بأن قريش لن تتبع زوجها بالدين الذي سيدعو له وعلى الرغم من ذلك كانت السيدة خديجة {رضي الله عنها} أول من آمن بما جاء به الرسول r وأول من اتبعه. وفي يوم نزول الوحي على سيدنا محمد r كان أبو العاص في سفر تجارة ، فخرجت السيدة زينب {رضي الله عنها} إلى بيت والدها تطمئن على أحوالهم فإذا بها ترى أمها خديجة في حال غريب بعد عودتها من عند ورقة بن نوفل. سألت زينب أمها عن سبب هذا الانشغال فلم تجبها إلى أن اجتمعت خديجة {رضي الله عنها}ببناتها الأربع زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة {رضي الله عنهن} وأخبرتهن بنزول الوحي على والدهم r وبالرسالة التي يحملها للناس كافة. لم يكن غريباً أن تؤمن البنات الأربع برسالة محمد r فهو أبوهن والصادق الأمين قبل كل شي، فأسلم دون تردد وشهدن أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، وقررت الوقوف إلى جانبه ومساندته، وهذا أقل ما يمكن فعله. أسلم عدد قليل من رجال مكة من أمثال أبي بكر الصديق وعلي بن أبي طالب وعثمان بن عفان والزبير بن العوام {رضي الله عنهم }وهم من الذين أيدوه وتقاسموا معه ظلم قريش وبطشهم. وعاد أبو العاص من سفره، وكان قد سمع من المشركين بأمر الدين الجديد الذي يدعو إليه محمد r.
    دخل على زوجته فأخبرها بكل ما سمعه، وأخذ يردد أقوال المشركين في الرسول r ودينه، في تلك اللحظة وقفت السيدة زينب {رضي الله عنها}موقف الصمود وأخبرت زوجها بأنها أسلمت وآمنت بكل ما جاء به محمد r ودعته إلى الإسلام فلم ينطق بشيء وخرج من بيته تاركاً السيدة زينب بذهولها لموقفه غير المتوقع. وعندما عاد أبو العاص إلى بيته وجد زوجته {رضي الله عنها} جالسة بانتظاره فإذا به يخبرها بأن والدها محمد r دعاه إلى الإسلام وترك عبادة الأصنام ودين أجداده ، فرحت زينب ظناً منها أن زوجها قد أسلم، لكنه لم يكمل ولم يبشرها بإسلامه كما ظنت فعاد الحزن ليغطي ملامح وجهها الطاهر من جديد. بالرغم من عدم إسلام أبي العاص ألا أنه أحب محمد r حباً شديدا،ً ولم يشك في صدقه لحظة واحدة، وكان مما قال لزوجته السيدة زينب {رضي الله عنها} في أحد الأيام عندما دعته إلى الإسلام :
    " والله ما أبوك عندي بمتهم، وليس أحب إليّ من أن أسلك معك يا حبيبة في شعب واحد، ولكني أكره لك أن يقال: إن زوجك خذل قومه وكفر بآبائه إرضاء لامرأته "[2]

    من هذه المواقف نجد أن السيدة زينب {رضي الله عنها} على الرغم من عدم إسلام زوجها فقد بقيت معه تدعوه إلى الإسلام، وتقنعه بأن ما جاء به الرسول r هو من عند الله وليس هناك أحق من هذا الدين لاعتناقه. ومن ذلك نجد أيضاً أن أبا العاص لم يجبر زوجته على تكذيب والدها r أو الرجوع إلى دين آبائهِ وعبادة الأصنام ِ وحتى وإن أجبرها فلم تكن هي، لتكذب أباها إرضاء لزوجها، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخال

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    من مواضيع اخوكم فى الله هشام في المنتدى:

    قصص ( غزوات الرسول ) الجزء الثاني
    في مدرسة المصطفى ... قف وتعلم
    مزاياااا أمة محمد صلى الله عليه وسلم
    حج مبرور و ذنب مغفور
    شبهات حول عذاب القبر ونعيمه
    القناعـة السلبيــة
    صرخة مؤمنة الى كل فتاة مسلمة
    رابع أيام الحج وخامس ايام الحج وسادس ايام الحج؟
    الفرق بين الشح والبخل
    أعمال تزيد الإيمـــــــــــــــان
    الحياة البرزخية للنساء
    ولم يسجد لله سجدة



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 6:14 pm